التهاب الكبد الفيروسي اسبابة وانواعة وكيفية الوقاية منة

مرض التهاب الكبد الفيروسي هو عبارة عن فايروس يصيب الكبد وقد يؤدي لتدهور حالة المريض إذا لم يتم سرعة التعامل معه ويحدث فشل كبدي أو سرطان في الكبد بعد فترة من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي وتتعدد أنواع التهاب الكبد على حسب نوع الفيروس المسبب للمرض ويجدر الإشارة أن الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي يعيق الكبد عن القيام بوظائفها بشكل سليم وكامل وفي هذه المقال سنتحدث عن أنواع التهاب الكبد الفيروسي وأسبابه وأعراضه.

التهاب الكبد الفيروسي

التهاب الكبد الفيروسي:

يشير التهاب الكبد الفيروسي إلى حالة التهابية في الكبد، عادة ما تسببها عدوى فيروسية، ولكن هناك أسباب أخرى محتملة له وتشمل التهاب الكبد المناعي الذاتي (يحدث عندما يقوم الجسم بعمل أجسام مضادة ضد أنسجة الكبد) والتهاب الكبد الذي يحدث كنتيجة ثانوية للأدوية والسموم والكحول.

يوجد الكبد في الربع العلوي الأيمن من البطن ويؤدي العديد من الوظائف الهامة التي تؤثر على عملية التمثيل الغذائي في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك:

  1. إنتاج الصفراء وهذا أمر ضروري لعملية الهضم (خاصة هضم الدهون).
  2. تنقية السموم من الجسم.
  3. التخلص من البيليروبين (تقوم المرارة بإفراز البيليروبين إلى خارج الجسم)، والكولسترول إلى خارج الجسم، والهرمونات، وبقايا الأدوية كلٌ الى خارج الجسم.
  4. يقوم بالتمثيل الغذائي لكل من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات.
  5. تنشيط الإنزيمات، وهي بروتينات خاصة بالقيام بالوظائف الأيضية الاساسية.
  6. تخزين الجليكوجين والمعادن والفيتامينات (A، D، E، K).
  7. تجميع او تركيب بلازما البروتينات، مثل الألبومين.
  8. تجميع عوامل التخثر.

تتعدد اشكال الإصابات الفيروسية في الكبد وتصنف على أنها التهاب الكبد الفيروسي اما A و B و C و D و E التهاب الكبد الفيروسي A هو اخف نسخة من المرض، والتهاب الكبد الفيروسي C و D أكثر شدة، يختلف العلاج على حسب نوع او شكل التهاب الكبد لديك وسبب العدوى، يمكنك السيطرة على بعض أشكال التهاب الكبد من خلال الوقاية والاحتياطات في نمط حياتك مما منع حدوثه.

 أنواع من التهاب الكبد الفيروسي:

  1. التهاب الكبد الفيروسي أ (A):
    يأتي هذا النوع من الالتهاب عن طريق عدوى بفيروس (HAV)، هذا النوع من الالتهاب هو الأكثر شيوعا ينتقل عن طريق تناول الاطعمة أو المياه الملوثة ببراز شخص مصاب به.
  2. التهاب الكبد الفيروسي ب (B):
    هذا النوع يأتي من عدوى بفيروس التهاب الكبد ب (HBV)، ينتقل هذا النوع من خلال الجروح أو الاتصال بسوائل الجسم المعدية، مثل الدم واللعاب، أو السائل المنوي. او تعاطي المخدرات بالحقن أو ممارسة الجنس مع شريك مصاب أو مشاركة شفرات الحلاقة مع شخص مصاب.
  3. التهاب الكبد الفيروسي ج (C):
    هذا النوع يأتي من فيروس التهاب الكبد سي (HCV) وينتقل التهاب الكبد C من خلال الاتصال المباشر مع سوائل الجسم المصابة، وعادة ما يكون من خلال استخدام حقن المخدرات والاتصال الجنسي، يعد الالتهاب الكبدي الوبائي من أكثر الأمراض الفيروسية المنقولة بالدم شيوعا.
  4. التهاب الكبد الفيروسي (D):
    وهذا ما يسمى أيضا التهاب الكبد دلتا؛ التهاب الكبد D هو مرض الكبد الخطير الناجم عن فيروس (HDV)، يتم انتقال المرض من خلال الجروح أو الاتصال مع دم المصاب، التهاب الكبد D هو شكل نادر من التهاب الكبد الذي يحدث بالتزامن مع عدوى التهاب الكبد B.
  5. التهاب الكبد الفيروسي E:
    التهاب الكبد E هو مرض ينتقل عن طريق المياه سببه فيروس (HEV)، ويوجد التهاب الكبد E أساسا في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي، وعادة ما يحدث ذلك عن طريق تناول البراز، هذا المرض غير شائع في الولايات المتحدة ومع ذلك، تم الإبلاغ عن حالات التهاب الكبد E في الشرق الأوسط وآسيا وأمريكا الوسطى وأفريقيا.

التهاب الكبد الفيروسي

وعادة ما يتم الاصابة بالتهاب الكبد A و E عن طريق تناول الطعام الملوث أو شرب المياه الملوثة، اما الاصابة بالتهاب الكبد B، C، D فيكون من خلال الدم الملوث، تلك كانت أشكال من التهاب الكبد يمكن أن تكون حادة أو مزمنة، أنواع B و C عادة ما تصبح مزمنة.

أسباب التهاب الكبد غير الفيروسي:

  1. الكحول:
    التهاب الكبد يمكن أن يكون سببه تلف الكبد من الإفراط في تناول الكحول، ويشار إلى هذا أحيانا باسم التهاب الكبد الكحولي، الكحول يسبب تضخم الكبد وتصبح ملتهبة وايضا هناك أسباب سامة أخرى مثل الإفراط في استخدام الدواء أو التعرض للسموم.
  2. الامراض التي تصيب جهاز المناعه:
    قد يخطئ جهازك المناعي ويعتبر الكبد كجسم ضار ويبدأ في مهاجمته، مما يعوق وظيفة الكبد.

الأعراض الشائعة لالتهاب الكبد الفيروسي:

إذا كان لديك أي شكل من أشكال التهاب الكبد المزمنة (التهاب الكبد B و C)، قد لا تظهر لديك أعراض في البداية لا تظهر الأعراض الى ان يتلف الكبد.

اما علامات وأعراض التهاب الكبد الحاد فهي تظهر بسرعة وتشمل ما يلي:

  1. إعياء.
  2. اعراض تشبه اعراض الانفلونزا.
  3. البول الداكن.
  4. مصفر البراز.
  5. وجع بطن.
  6. فقدان الشهية.
  7. فقدان الوزن غير المبرر.
  8. صفار الجلد والعينين وهي علامات اليرقان.

حيث أن التهاب الكبد المزمن ينمو ببطء، فإن هذه العلامات والأعراض تكون خفية جدا لأن تلاحظ.

التهاب الكبد الفيروسي

 تشخيص التهاب الكبد الفيروسي:

الفحص البدني:
أثناء الفحص البدني، قد يضغط طبيبك على البطن بلطف لمعرفة ما إذا كان هناك ألم، إذا كانت بشرتك أو عينيك لهم اللون الأصفر، فإن طبيبك يلاحظ هذا أثناء الفحص.

خزعة الكبد (عينة من الكبد):
خزعة الكبد هو أخذ عينة من أنسجة الكبد ويتم ذلك من خلال الجلد عن طريق إبرة ولا يتطلب عملية جراحية، هذا الاختبار يجعل الطبيب يقوم بتحديد ما إذا كان هناك عدوى أو التهاب أو تلف في الكبد.

اختبارات وظائف الكبد:
اختبارات وظائف الكبد تستخدم عينات الدم لتحديد مدى كفاءة الكبد، هذه الاختبارات توضح كيف يزيل الكبد نفايات الدم والبروتين والانزيمات، ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد يشير إلى أن الكبد به تلف.

اقرأ كيفية خفص انزيمات الكبد بطرق منزلية بسيطة واعشاب اثبتت فعاليتها في خفض الانزيمات من هنا

الموجات فوق الصوتية (السونار):
يستخدم الموجات فوق الصوتية على البطن لعمل صورة للأعضاء الداخلية في البطن هذا الاختبار سوف يكشف عن السوائل في البطن، وتضخم الكبد، أو تلف الكبد.

تحاليل الدم:
تستخدم اختبارات الدم للكشف عن وجود أجسام مضادة لفيروس التهاب الكبد في الدم الذي هو سبب التهاب الكبد.

التهاب الكبد الفيروسي

اختبار الأجسام المضادة الفيروسية:
قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من اختبارات الأجسام المضادة الفيروسية لتحديد ما إذا كان يوجد نوع محدد من فيروس التهاب الكبد.

كيف يتم علاج التهاب الكبد الفيروسي؟

يتم تحديد العلاج حسب نوع التهاب الكبد الذي لديك ومن حيث اذا كانت العدوى حادة أو مزمنة.

التهاب الكبد الفيروسي أ:

لا يعالج التهاب الكبد A عادة وانما ينصح بالراحة في السرير، إذا كنت تعاني من القيء أو الإسهال، سيتم وضعك على نظام غذائي خاص تحت اشراف الطبيب لمنع سوء التغذية أو الجفاف، يمكن للتطعيم أيضا أن يمنع التهابات الكبد من النوع A من خلال مساعدة الجسم على إنتاج الأجسام المضادة التي تحارب هذا النوع من العدوى، يتلقى معظم الأطفال التطعيم بين سن 12 و 18 شهرا، التطعيم متاح للبالغين أيضا.

التهاب الكبد الفيروسي ب:

التهاب الكبد الحاد B لا يتطلب معالجة محددة، يتم علاج التهاب الكبد المزمن B بالأدوية المضادة للفيروسات، هذا النوع من العلاج يمكن أن يكون مكلفا لأنه يجب أن يتبع لعدة أشهر أو سنوات، ويتطلب علاج التهاب الكبد المزمن ب أيضا إجراء تقييمات طبية منتظمة ورصد ما إذا كان الفيروس يتقدم ويتطور ام لا.

التهاب الكبد الفيروسي ج:

تستخدم الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج كل من الأشكال الحادة والمزمنة من التهاب الكبد C. الناس الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن C وعادة ما يعالج بمجموعة مركبة من العلاجات المضادة للفيروسات. وقد تحتاج إلى المزيد من الاختبارات لتحديد أفضل علاج له. الأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد أو أمراض الكبد نتيجة لالتهاب الكبد المزمن C قد تكون مرشحة لعمل زرع كبد.

التهاب الكبد الفيروسي D:

يعالج التهاب الكبد D بدواء يسمى إنتيرفيرون ألفا حوالي 60% : 97% من الناس يصابوا بالتهاب الكبد D مرة أخرى حتى بعد العلاج.

التهاب الكبد الفيروسي E:

لا توجد حاليا علاجات طبية محددة لعلاج التهاب الكبد E، لأن العدوى به غالبا ما تكون حادة، فإنها عادة ما تزول من تلقاء نفسها وغالبا ما ينصح الناس الذين يعانون من هذا النوع من العدوى بالحصول على الراحة الكافية، وشرب الكثير من السوائل، والحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية، وتجنب الكحول.

طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي:

النظافة:

الاهتمام بالنظافة الجيدة هو أحد الطرق الرئيسية لتجنب الاصابة بالتهاب الكبد، إذا كنت مسافرا الى بلد نامية يجب عليك تجنب:

  1. شرب المياه المحلية.
  2. تناول المثلجات.
  3. المأكولات البحرية.
  4. النباتات (الفواكه والخضروات).

يمكنك الوقاية من التهاب الكبد الذي يأتي من خلال الدم الملوث وذلك عن طريق:

  1. لا تتشارك الحقن.
  2. لا تتشارك شفرات الحلاقة.
  3. لا تستخدم فرشاة أسنان شخص آخر.
  4. لا تلمس الدم المسكوب.

اللقاحات ضد التهاب الكبد الفيروسي:

استخدام اللقاحات هو المفتاح الثاني لمنع الاصابة بالتهاب الكبد، وتتوفر اللقاحات لمنع تطور التهاب الكبد A و B، ويقوم الخبراء حاليا بتطوير لقاحات ضد التهاب الكبد C و D و E.

التهاب الكبد الفيروسي

مضاعفات التهاب الكبد الفيروسي:

التهاب الكبد المزمن B أو C غالبا ما يؤدي إلى مشاكل صحية أكثر خطورة، لأن الفيروس يؤثر في المقام الأول على الكبد، والأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن B أو C يقعون تحت خطر:

  1. مرض الكبد المزمن.
  2. تليف الكبد (تندب الكبد).
  3. سرطان الكبد (في حالات نادرة).

عندما يتوقف الكبد عن العمل بشكل طبيعي، يمكن أن يحدث فشل الكبد وتشمل مضاعفات فشل الكبد ما يلي:

  1. النزيف المضطرب.
  2. تراكم السوائل في البطن.
  3. زيادة ضغط الدم في الوريد البابي الذي يدخل الكبد.
  4. فشل كلوي.
  5. اعتلال الدماغ الكبدي، والذي ينطوي على التعب، وفقدان الذاكرة، وتقليل القدرات العقلية بسبب تراكم السموم التي تؤثر على الدماغ (وخاصة الأمونيا).
  6. سرطان الكبد.

التهاب الكبد الفيروسي

يتم تشجيع الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن C لتجنب الكحول لأنه يمكنه تسريع أمراض الكبد والفشل الكبدي، بعض المكملات الغذائية، والأدوية بدون وصفة طبية يمكن أن تؤثر أيضا على وظائف الكبد، إذا كان لديك التهاب الكبد المزمن C، تأكد من طبيبك قبل اتخاذ أية أدوية جديدة.

شاهد أيضاً

التبول المفرط

التبول المفرط |اسبابة واعراضة وكيفية علاجة للرجال والنساء

مشكلة التبول المفرط والتي يعاني منها مجموعة كبيرة من الناس من الأطفال والكبار والشباب أيضاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *