افضل الطرق المنزلية والطبية في علاج مرض الباركنسون (شلل الرعاش)

مرض الباركنسون (شلل الرعاش) هو اضطراب مزمن، مرض التنكسية في الجهاز العصبي، ناتج عن نقص الدوبامين المنتج لخلايا الدماغ.

الناقلات العصبية  في الدماغ تسمى الدوبامين، وهو مهم للمهارات الحركية، ومرضى باركنسون دائما يعانون من نقص إنتاج الدوبامين في أدمغتهم.

و بالرغم أن لا يوجد علاج واحد لمرض باركنسون، ولكن الأطباء قادرون على إدارة أعراضه من خلال الأدوية و الوصفات الجراحية.

أعراض مرض الباركنسون ( شلل الرعاش ):

أعراض مرض باركنسون تختلف من شخص لآخر، كما أنها تتغير مع تقدم المرض.

فالأعراض التي يعانى منها شخص في المراحل المبكرة من المرض قد لا يعاني منها شخص آخر على الإطلاق. وتبدأ الأعراض عادة ما بين سن 50 و 60 وتتطور ببطء وغالباً ما تختفى دون أن يلاحظها أحد.

و من أهم الأعراض الأكثر شيوعاً ما يلي:

1. رعشه

الهزة، في كثير من الأحيان توجد في اليد، الذراع، أو الساق، ويحدث ذلك عندما تكون مستيقظا أو عند الجلوس أوالوقوف فهى أول أعراض تظهر على الاشخاص الذين يعانون من مرض الباركنسون.

في بداية المرض قد تظهر الرعشه في ذراع أو ساق واحد فقط أو على جانب واحد من الجسم، وقد يؤثر أيضا على الذقن،  الشفتين، واللسان.

ولكن مع تقدم المرض، قد تنتشر الرعشة على جانبي الجسم.

و لكن في بعض الحالات الأكثر شيوعاً، تبقى الرعشة على جانب واحد فقط.

ملاحظة:

على الرغم من أن الرعشة هي واحدة من أكثر العلامات شيوعاً من الباركنسون، ولكن ليس كل شخص يعانى من الرعشة أن يكون مصاب بالباركنسون. 

و هناك أعراض شائعة أخري ( الاعراض الحركية ) :

فإلى جانب الرعشة، توجد هذه الأعراض  الأكثر شيوعاً:

1. عضلات صالبة ومؤلمة.

واحدة من العلامات الأكثر شيوعا في بداية مرض الباركنسون هو انخفاض الذراع البديل على جانب واحد عند المشي. وهذا يكون بسبب أن العضلات تكون جامدة.

و يمكن ذلك يؤثر  على عضلات الساقين، الوجه، الرقبة، أو أجزاء أخرى من الجسم. و قد تسبب العضلات الشعور بالتعب.

2. حركة بطيئة ومحدودة.

خاصة عند محاولة الانتقال من وضع الراحة على سبيل المثال، قد يكون من الصعب القيام من كرسي والمشي.

3. ضعف عضلات الوجه، والحنجرة.

قد يكون من الصعب التحدث أو البلع، وقد يؤثرعلى فقدان الحركة في العضلات في الوجه.

4. صعوبة مع المشي والتوازن.

قد يكون من الصعب عليك أن تأخذ خطوات صغيرة مع قدميك، وقد تجد مشاكل فى التوازن والموقف قد تسبب في سقوط متكرر. ولكن هذه المشاكل عادة لا تحدث.

5. عجزاً قصيراً عن التحرك.

و غالباً ما يؤثر على المشي.

و هناك عدد قليل من المرضي لديهم أعراض على جانب واحد فقط من الجسم لا تتحرك إلى الجانب الآخر. 

الأعراض غير الحركية

مرض الباركنسون يمكن أن يسبب العديد من الأعراض الأخرى التي لا علاقة لها بكيفية التحرك. ويمكن أن تشمل:

الإمساك.

– مشاكل النوم.

– الاكتئاب.

– المشاكل البولية.

– عدم تناول الطعام بشكل طبيعي.

– مشاكل فى البشرة.

– يتغير الصوت.

– العجز الجنسي.

و بالرغم أنه لا يوجد علاج محدد  لمرض الباركنسون، ولكن فى هذه المقاله نقدم لك بعض العلاجات المنزلية والاعشاب التى قد تساعدك فى مكافحه المرض أو فى تخفيف الأعراض التى يسببها هذا المرض.

علاج مرض الباركنسون ( شلل الرعاش ) :

العلاجات الطبيعية:

 

1. الشاى الاخضر لعلاج الباركنسون

و من المعروف عن الشاى الاخضر انه يساعد على فقدان الوزن، مكافحة السرطان، الشيخوخة، وبالاضافة إلى ذلك الشاي الأخضر له القدرة على المساعدة ضد مرض الباركنسون.

أكدت الابحاث أن البوليفينول فى الشاي الأخضر يساعد على حماية الخلايا العصبية من الدوبامين و يساعد على خفض معدل وفيات الخلايا العصبية بمقدار النصف.

2. نبات براهمي لعلاج الباركنسون 

و هو معروف أيضا باسم باكوبا، غالبا ما تستخدم هذه العشبة الايورفيدا في الولايات المتحدة كمحطات المياه في أحواض السمك. وأكدت الدراسات أن نبات براهمي يساعد أيضا على تحسين الدورة الدموية إلى الدماغ و حماية خلايا الدماغ.

و بالتالى يمكن أستخدامه فى علاج مرض باركنسون فأظهرت النتائج مساعدته على حمايه الدماغ من الأضرار.

3. الكاكاو لعلاج الباركنسون 

نحن جميعا نحب الشوكولاتة الداكنة، فالكاكاو مملوء بمركبات مضادة للأكسدة.

ويرتبط العديد منها ارتباطاً مباشراً بإنتاج الدوبامين، وهو أحد الأسباب التي تجعل الناس يشعرون بالسعادة عند تناول الشوكولاته.

و عندما يتعلق الأمر بمرضى الباركنسون، فيمكنك التفكير وتقطع شوطا طويلاً من استخدام مستخلصات الكاكاو. و ذلك لأن الكاكاو يعمل كأداة عظيمة لتحسين الدوبامين.

4. مونوهيدرات الكرياتين لعلاج الباركنسون 

غالبا كل ما تعرفه عن الكرياتين مونوهيدرات انه تكملة كمال الاجسام ، و إنما هو أكثر من ذلك بكثير . فالكرياتين يمكن استخدامه أيضا لعلاج عناصر مرض باركنسون .

و ذلك لأن استخدام الكرياتين يمكن الحفاظ على خلق الدوبامين في الدماغ ، بل هو أداة مثالية لإدارة باركنسون و أيضا ، الكرياتين هو مركب الجسم البشري الذى يخلق داخليا .

فيمكنك أخذ 2 إلى 5 جرامات من مونوهيدرات الكرياتين يوميا و لكن تأكد من معرفه آثاره الجانبية القليلة .

5. موكونا برورينز لعلاج الباركنسون 

ينتشر هذا النبات الاستوائي في أفريقيا و مناطق آسيا حيث تم استخدامه في الطب التقليدي منذ العصور القديمة و هو مفيد بشكل خاص لأنه مصدر كاف من (L-DOPA) ، الذي يقدم دوبامين ، و هو الذي يفتقر إليه مرضى باركنسون .

و العديد من الدراسات تشير إلى ان موكونا برورينز هو أداة ممتازة لعلاج مرض باركنسون ، و أنه لديه مزايا كبيره عن الوصفات التقليدية .

موكونا برورينز ليس فقط يستخدم في الوقاية من مرض باركنسون ، و لكنه يحسن أيضا المزاج من خلال الافراج عن الدوبامين الإضافي .

6. الكركم لعلاج الباركنسون

أكدت العديد من الدراسات فوائد عديده من الكركمين ، مركب الكركم ، و أنه قد يساعد في مكافحة مرض باركنسون عن طريق تعطيل البروتينات المسؤولة عن المرض و منع البروتينات الاخري من التجميع .

7. زيت السمك لعلاج الباركنسون 

كثير من الناس يعرفون فوائد زيت السمك للحصول على الأحماض الدهنية أوميغا 3 ، و لكنه يمكن أن يساعد أيضا المرضى الذين يعانون من مرض باركنسون .

فأحد الأعراض الشائعة لمرض باركنسون هو الاكتئاب ، و زيت السمك وحده يخلق تأثيرات مضادات الاكتئاب عن أي دواء ، او وصفة طبية .

على الرغم من أن الاكتئاب ليس عادة مصدر قلق رئيسي لمرضى باركنسون ، و لكنه من الأعراض الشائعة التي يمكن محاربتها مع زيت السمك الطبيعي .

8. الأطعمة الغنية بالألياف

الإمساك هو من العلامات الشائعه بين مرضى باركنسون ، لذلك يمكنك الحرص على تناول الكثير من الألياف ، و كذلك أن تبقي رطب بشكل كافى للمساعدة في تحسين وظائف الأمعاء .

9. الدهون الصحية

تناول الدهون الصحية يمكن أن يدعم الصحة العصبية و يساعد على تحسين المزاج . لذلك يمكنك إضافة الدهون الصحيه الى نظامك الغذائى في الأطعمة مثل الأسماك ، و الأفوكادو ، و جوز الهند ،  و الزبدة ، و المكسرات أو البذور مثل الجوز و الكتان .

العلاج بالأدويه :

الأدوية قد تساعدك على إدارة المشاكل مع المشي و الحركة و الرعشه فهذه الأدوية تزيد أو تحل محل الدوبامين ، و هي مادة كيميائية محددة (ناقل عصبي) في الدماغ .

الأدوية التي قد يصفها الطبيب تشمل :

1. كاربيدوبا – يفودوبا .

ليفودوبا ، الدواء الأكثر فعالية لمرض باركنسون ، و هو مادة كيميائية طبيعية تمر في الدماغ و يتم تحويلها إلى الدوبامين .

و يتم الجمع بين ليفودوبا مع كاربيدوبا ، الذي يحمي ليفودوبا من التحول المبكر إلى الدوبامين خارج الدماغ ، و الذي يمنع أو يقلل من الآثار الجانبية مثل الغثيان .

الآثار الجانبية ل كاربيدوبا – يفودوبا قد تشمل

– الغثيان أو الدوار .

– انخفاض ضغط الدم الانتصابي .

– أيضا ، قد تواجه حركات لا إرادية (خلل فى الحركة) بعد تناول جرعات أعلى من ليفودوبا . فقد يقلل طبيبك الجرعة أو يضبط أوقات الجرعات الخاصة بك للسيطرة على هذه الآثار .

2. كاربيدوبا – ليفودوبا التسريب .

وافقت إدارة الغذاء على دواء يسمى دوبا في عام 2015 . يتكون هذا الدواء من كاربيدوبا و ليفودوبا . 

و هو للمرضى الذين يعانون من باركنسون الأكثر تقدما ، و الذين لديهم الكثير من التقلبات في استجابتهم .

وضع الأنبوب يتطلب إجراء جراحي صغير . و يشمل المخاطر المرتبطة بوجود الأنبوب عند تساقطه أو الالتهابات في موقع التسريب .

3. منبهات الدوبامين .

على عكس ليفودوبا ، لا يغير منبهات الدوبامين في الدوبامين . 

و ليس فعال كما ليفودوبا في علاج الأعراض الخاصة بك . و مع ذلك، فإنه يستمر لفترة أطول ، و يمكن استخدامه مع ليفودوبا على نحو سلس في بعض الأحيان .

تشمل منبهات الدوبامين

– براميبيكسول (ميرابيكس) .

– وروبينيرول (ريكيب) .

– روتيغوتين . 

بعض الآثار الجانبية لمنبهات الدوبامين

تشبه الآثار الجانبية للكاربيدوبا ليفودوبا ، و لكنها تشمل أيضا الهلوسة ، و النعاس ، و السلوكيات القهرية مثل فرط الرغبة الجنسية و الأكل . 

4. مثبطات ماو-B .

تشمل هذه الأدوية سيليجيلين (إلدبريل، زيلابار) و راساجيلين (أزيلكت) . و تساعد على منع انهيار الدوبامين في الدماغ عن طريق تنظيم انزيم المخ مونوأمين أوكسيديز B (ماو-B) . هذا الإنزيم يوازن الدوبامين في الدماغ .

الآثار الجانبية قد تشمل

– الغثيان أو الأرق .

و عندما يضاف هذا الدواء  إلى كاربيدوبا ليفودوبا ، هذه الأدوية تزيد من خطر الهلوسة .

ملاحظه :

لا تستخدم هذه الأدوية في تركيبة مع معظم مضادات الاكتئاب أو بعض المخدرات بسبب ردود فعل خطيرة . فيجب التحقق مع طبيبك قبل اتخاذ أي أدوية إضافية مع مثبط ماو-B .

5. الكولين .

و قد استخدمت هذه الأدوية لسنوات عديدة للمساعدة في السيطرة على الرعشه المرتبطه بمرض باركنسون . 

و مع ذلك ، فإن فوائدها غالبا ما تقابلها آثار جانبية مثل

– ضعف الذاكرة .

– الارتباك .

– الهلوسة .

– الإمساك .

– جفاف الفم .

– انخفاض التبول .

6. أمانتادين .

قد يصف الأطباء أمانتادين وحده لعلاج المرض على المدى القصير من أعراض خفيفة ، في مرحلة مبكرة من مرض باركنسون . و يمكن أيضا أن يعطى مع العلاج بكاربيدوبا ليفودوبا خلال المراحل الأخيرة من مرض باركنسون للسيطرة على الحركات اللاإرادية (خلل الحركة) الناجم عن كاربيدوبا ليفودوبا .

 

الأطعمه التى يجب تجنبها مرضى الباركنسون :

1. إنخفاض البروتين

الحد من تناول البروتين يمكن أن يحسن من أعراض مرض الباركنسون ، لذلك يجب الحفاظ على مستويات البروتين المعتدلة على مدار اليوم. 

2. تجنب الأطعمة المصنعة

السموم و المواد المضافة الموجودة في هذه الأطعمة يمكن أن تجعل الباركنسون أسوأ . لذلك يجب تجنبها للوقايه من المرض .

3. المحليات الاصطناعية و السكر المضاف

تناول الكثير من السكر المضاف يعتبر سام و يمكن أن يجعل أعراض مرض باركنسون أسوأ .

4. الكحول

الكحول يمكن أن يعطل عمل الجهاز العصبي و قد يساهم في تغيرات المزاج للأسوء أو المضاعفات .

5. أي مسببات الحساسية الغذائية :

الحساسية الغذائية قد تؤدي إلى تفاقم أعراض باركنسون عن طريق تدهور صحة الأمعاء ، و الالتهاب . لذلك يجب الحد من المواد المسببة للحساسية المشتركة التي تشمل الغلوتين ، و منتجات الألبان ، و المحار ، و الفول السوداني .

شاهد أيضاً

علاج الامساك

علاج الامساك نهائيا للكبار والصغار خلال 24 ساعة

علاج الامساك الشديد او المزمن يعتمد على حالة المريض وسنه والامساك هو عبارة عن سوء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *